×
الأربعاء ٢٩ / مايو / ٢٠٢٤

تحديث إساءة استخدام سلطة الموقع من جوجل مايو 2024 ج2 .. نصائح جوجل

تحديث إساءة استخدام سلطة الموقع من جوجل مايو 2024 ج2 .. نصائح جوجل

نتناول في الجزء الثاني من مقالنا حول تحديثات جوجل لإساءة استخدام سلطة الموقع مايو 2024 نصائح محرك البحث لتجنب العقوبات وكيفية زيادة مؤشرات تجربة المستخدم.

نصائح جوجل لتجنب العقوبات

1.    الرقابة هي المفتاح :  إذا كان لديك محتوى تابع لجهة خارجية، فمن الأفضل أن يناسب المهمة الشاملة لموقعك ويكون له قيمة فعلية للمستخدمين. يجب أن تشارك تحريريًا في ما يحدث. 

2.    لا تكن لوحة إعلانية :  لا ينبغي أن يبدو الإعلان على موقعك كأنه هدفك الأساسي أو أنه موجود بالكامل للتلاعب بالتصنيفات.

أهمية الكلمات الرئيسية للقسيمة والرمز الترويجي لهذه الشركات

تلك المواقع والتي طالها التحديث مثل فوربس ورويترز و جي كيو قامت بإعطاء الأولوية لتصنيف الكلمات الرئيسية المرتبطة بالكوبونات وغيرها حتى عندما لا يكون المحتوى ذا صلة مباشرة بعروضها الأساسية.

إن حجم البحث الكبير والقصد التجاري المرتبط بالكلمات الرئيسية للقسيمة والرمز الترويجي يجعلها جذابة بشكل خاص للشركات التي تتطلع إلى زيادة المبيعات وزيادة ظهورها عبر الإنترنت.

 ومن خلال التصنيف وفقًا لهذه المصطلحات، تمكنت المنشورات الكبرى من الاستفادة من تدفق الإيرادات المربح، غالبًا من خلال الاستفادة من سلطتها وسمعتها الحالية في عيون محركات البحث مثل جوجل.

موضوعات تهمك

شروط انشاء محتوى متوافق مع معايير تحسين محركات البحث 

اضافة الروابط الداخلية والخارجية لتحسين محركات البحث SEO 

ما هو السيو SEO وما أهميته لـ موقعك الالكتروني

التحسين الداخلي للسيو (on page seo) 

التأثير المالي السلبي المحتمل على المواقع المتضررة

من المؤكد أن عائدات مواقع مثل سي ان ان ورويترز وفوربس وغيرها ستنخفض بسبب انخفاض عدد الزيارات الأمر الذي سيؤثر على ارباح هذه الشركات وبالتالي أسعار اسهمها .

3. تحليل نتائج البحث قبل التحديث وبعده

قامت عالم واحد للإعلام والبرمجيات بإجراء دراسة حالة على كلمات بحث محددة مثل رمز جودادي الترويجي و رمز  coupons now قبل التحديث وبعده ولوحظ بالفعل اختفاء مواقع كبيرة كانت متصدرة في هذه الكلمات مثل موقع سي ان ان و يو اس ايه توداي ورويترز وغيرها .


رابط محاضرة 9 من دورة تعلم السيو العملية المجانية


ويشير هذا التحول إلى أن جوجل تعطي الأولوية بنشاط لمواقع الويب التي تقدم المعلومات الأكثر صلة وقيمة للمستخدمين، بدلاً من مجرد تفضيل العلامات التجارية الراسخة أو مواقع السلطة.

من خلال الترويج لمواقع الويب الخاصة بالقسائم والمحتوى الذي ينشئه المستخدمون، تهدف Google إلى تزويد المستخدمين بتجربة بحث أكثر استهدافًا وإفادة عند البحث عن الصفقات والخصومات.

الاختفاء الغامض لصفحات القسيمة من المواقع الكبرى

بالإضافة إلى التغييرات في نتائج البحث، أدى تحديث إساءة استخدام موقع Google أيضًا إلى ظاهرة غريبة : اختفاء صفحات القسيمة والرموز الترويجية من مواقع الويب الخاصة بالمنشورات الكبرى. في حالة GQ، على سبيل المثال، اختفت صفحة القسيمة التي حصلت في السابق على تصنيف عالٍ للكلمات الرئيسية ذات الصلة من موقع الويب بالكامل.

تشير هذه الإزالة المفاجئة لصفحات القسائم إلى أن هذه المنشورات تتخذ إجراءات سريعة لتجنب المزيد من العقوبات من قبل Google. من خلال إزالة المحتوى المسيء والتركيز على عروضها الأساسية، قد تحاول مواقع الويب هذه استعادة ظهورها في محرك البحث وتخفيف الخسائر المالية المحتملة المرتبطة بالتحديث.

تتضمن الإجراءات اليدوية تدخلًا بشريًا، حيث تقوم فرق جودة البحث في Google بمراجعة مواقع الويب التي تنتهك إرشاداتها يدويًا ومعاقبتها. في حالة تحديث إساءة استخدام سمعة الموقع، يعتقد البعض أن Google ربما تكون قد حددت واستهدفت يدويًا المنشورات الرئيسية التي كانت تستغل سلطتها لتصنيف الكلمات الرئيسية غير ذات الصلة.

من ناحية أخرى، يجادل آخرون بأن التحديث من المحتمل أن يكون خوارزميًا، حيث تكتشف أنظمة التعلم الآلي من Google أنماط إساءة الاستخدام وتقوم تلقائيًا بتعديل تصنيفات البحث وفقًا لذلك. تشير هذه النظرية إلى أن التحديث جزء من جهد أكبر ومستمر تبذله Google لتحسين مدى ملاءمة نتائج البحث وجودتها.

علاوة على ذلك، قد يمتد تأثير تحديث إساءة استخدام سمعة الموقع إلى ما هو أبعد من العواقب المباشرة، حيث تواصل Google جمع البيانات وتحسين خوارزمياتها بناءً على سلوك المستخدم وتعليقاته. وقد يؤدي هذا إلى تغييرات تدريجية وطويلة المدى في تصنيفات البحث حيث أصبحت أنظمة Google أكثر مهارة في تحديد الممارسات المسيئة والمعاقبة عليها.

هل سلوك جوجل في تحديثات إساءة استخدام سلطة الموقع مخيف ؟

ظهرت حالة من التخوف وعدم الاقتناع من سياسات جوجل تجاه تحديثاتها الأخيرة وأدى تحديث إساءة استخدام سمعة الموقع، إلى ظهور درجة من عدم اليقين في عالم تحسين محركات البحث. نظرًا لأن Google أصبحت أكثر عدوانية في جهودها لمكافحة البريد العشوائي وإعطاء الأولوية لتجربة المستخدم، فقد تصبح تكتيكات واستراتيجيات تحسين محركات البحث التقليدية أقل فعالية أو حتى تؤدي إلى نتائج عكسية.

حذرنا في عالم واحد للإعلام والبرمجيات وضمن الدورات التي قدمناها لتعلم مهارات تحسين محركات البحث من التلاعب بنظام جوجل سواء بالحصول على روابط خارجية بشكل غير شرعي أو غيرها من أشكال التلاعب وعلى متخصصي السيو التركيز على إنشاء محتوى عالي الجودة وذو صلة يلبي حقًا احتياجات جمهورهم المستهدف حيث باتت ايام استغلال الثغرات والتلاعب بالنظام معدودة، حيث أصبحت خوارزميات جوجل أكثر تطوراً وتميزاً.

لذلك فإن حالة عدم اليقين هذه توفر أيضًا فرصًا لأولئك الذين هم على استعداد لتبني التغيير وإعطاء الأولوية لتجربة المستخدم قبل كل شيء. من خلال البقاء متناغمًا مع إرشادات Google المتطورة وأفضل الممارسات، ومن خلال تقديم القيمة باستمرار للمستخدمين، يمكن لمواقع الويب أن تضع نفسها في مكانة لتحقيق النجاح على المدى الطويل في مواجهة مشهد تحسين محركات البحث المتغير باستمرار.

الفائزون والخاسرون في تحديث إساءة استخدام سمعة الموقع

من أهم الفائزين من تحديثات مايو مواقع الويب الخاصة بالقسائم ومنصات المحتوى التي ينشئها المستخدمون حيث شهدت مواقع الويب هذه، المتخصصة في تزويد المستخدمين بالمعلومات ذات الصلة والمحدثة حول الخصومات والأكواد الترويجية والصفقات، تعزيزًا كبيرًا في تصنيفات محرك البحث الخاص بها وظهورها.

استفادت أيضًا منصات المحتوى التي أنشأها المستخدمون مثل Reddit من التحديث حيث تتوافق طبيعة هذه الأنظمة الأساسية الأصلية والموجهة من المجتمع بشكل جيد مع تركيز Google على تجربة المستخدم وأهميته. ونتيجة لذلك، شهدت هذه المنصات زيادة في ظهورها على محركات البحث، خاصة بالنسبة للاستعلامات المتعلقة بمراجعات المنتجات والتوصيات وتعليقات المستخدمين.

نتائج تحديثات جوجل مايو 2024 حول اساءة استخدام سلطة الموقع

1.    تعطي Google الأولوية لارتباط المحتوى بكلمات البحث وتجربة المستخدم أكثر من أي وقت مضى، وتعاقب مواقع الويب التي تستغل سلطتها في التصنيف بحثًا عن كلمات رئيسية غير ذات صلة.

2.    تعرضت المواقع الرئيسية التي اعتمدت على سمعتها لتصنيف الكلمات الرئيسية للقسيمة والرمز الترويجي المربحة لضربة شديدة، مما قد يؤثر على حركة المرور والإيرادات الخاصة بها.

3.    ظهرت مواقع الويب الخاصة بالكوبونات ومنصات المحتوى التي ينشئها المستخدمون كفائزين، مستفيدين من تركيز التحديث على المحتوى المستهدف والملائم.

4.    تظل آليات التحديث غامضة إلى حد ما، حيث تركزت التكهنات حول ما إذا كان هذا التحديث عبارة عن إجراء يدوي أو تغيير خوارزمي.

5.    لقد أدى التحديث إلى ضخ حالة من عدم اليقين في عالم تحسين محركات البحث، مما يسلط الضوء على حاجة مالكي مواقع الويب والمسوقين الرقميين إلى البقاء مرنين وقابلين للتكيف في مواجهة تغييرات الخوارزمية المستقبلية.

إرشادات لتجنب غارات جوجل

•      مراقبة تصنيفات البحث وحركة المرور بانتظام لتحديد المشكلات أو الفرص المحتملة

•      مواكبة أخبار وتحديثات الصناعة من خلال المصادر الموثوقة ومجتمعات تحسين محركات البحث

•      إجراء بحث شامل عن الكلمات الرئيسية وتحليل المنافسين لإرشاد استراتيجيات المحتوى

•      إعطاء الأولوية لتجربة المستخدم ومقاييس التفاعل، مثل معدلات الارتداد والوقت الذي تقضيه في الموقع

•      تبني نهج شامل لتحسين محركات البحث يشمل التحسين الفني وإنشاء المحتوى وبناء الرواب

محمد الضبعان

موضوعات ذات صلة